الثلاثاء 16 يوليو 2024

انتي طالق

موقع كل الايام

ليلي حمد لله علي السلامه احضرلك الغدا
احمد بحزن لا مش عاوز حاجه انا هخش انام
ودخل الاوضه ليلي وهي تدخل وراه
ليلي في ايه شكلك مش عاجبني في حاجه ضايقتك في الشغل 
احمد بحزن اكبر الموضوع مش كده الموضوع اكبر من كده بكتير
ليلي طب احكيلي ايه اللي حصل
احمد وهو ينظر لعيناها يعني لو قولتلك مش هتزعلي ولا هتضايقي
ليلي بهدوء لا طبعا
احمد بهدوء انا شوفت نور
ليلي بثبات عكس ما بداخلها وبعدين
احمد بحزن ليلي انا حاولت احبك بس للاسف الحب مش بايدينا انا شوفت انهارده واتكلمنا و هي قالتلي انها عايزانا نرجع وانا بصراحه لسه بحبها ومقدرتش ارفض وقالتلي كمان اهلها موافقين بس بشرط اني اطلقك انا عارف اني هظلمك بده بس الحب مش بايدينا



ليلي بثبات تمام اللي تشوفه عن اذنك عشان عايزه انام 
احمد بلهفه ليلي
ليلي بهدوء وهي تنظر ضحكت بسخريه فهذه اول مره منذ زواجها به يديها قالت پحده لو سمحت ايديك وياريت نحط حدود ما بينا من انهارده انت هتعيش حياتك مع اللي بتحبها وانا هطلق منك وهعيش حياتي فمعدش ليك دعوه بيا انت فاهم
رواية عڈاب الحب الفصل الثاني 2 بقلم وعد
احمد بحزن ليلي انا مكنتش اقصد انت عارفه انك غاليه عندي ومش عايز اخسرك
ليلي بثبات وحده لو سمحت انا عايزه انام ممكن
احمد هو بيبص لعينها انا عارف انك زعلانه مني بس والله ڠصب عني
ليلي ببرود ڠصب عنك برضاك ميخصنيش انت حر ولو سمحت اخرج برا 


احمد خرج برا وهو زعلان هو بيحب نور ومش عايز يخسر ليلي هو متعود علي وجودها جنبه حبها و اهتمامها وحنيتها كل حاجه مكنتش تستاهل منه ده وهو مش عايز يخسرها
اما عند ليلي جوا حطه ايديها علي قلبها وبتعيط باڼهيار بحبه بحبه مش قادره ابعد عنه كلامه عايز يطلقني ويتجوزها فيها ايه زياده عني ليه كده يا احمد ليه عايزني اكرهك ليه بس هو بيحبها وانا مش اكتر من كده انا حاولت معاه كتير خلاص يحبني يكرهني معدتش فارقه لازم افكر في نفسي شويه وفي حياتي هو لسه